all the world حول العالم‎
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،
,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،

نتشرف بك عضو/ة بيننا
فريق عمل منتدى all the world حول العالم‎
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة
» السائل المنوي بين الوظيفة التناسلية والاستمتاع الجنسي
السبت 24 مارس 2018, 4:38 pm من طرف elromansy

» http://activeterium.com/4K5o
الثلاثاء 27 فبراير 2018, 8:17 pm من طرف emad abdelhmaid

» برنامج Internet Download Manager بالتفعل مدى الحياة
الإثنين 26 فبراير 2018, 3:03 pm من طرف emad abdelhmaid

» تحميل برنامج faststone capture مع السيريال
الإثنين 26 فبراير 2018, 2:06 pm من طرف emad abdelhmaid

» الي حبيبتي
السبت 21 أكتوبر 2017, 2:26 pm من طرف قبطان سفينه الاحزان

» عالم الإنترنت المظلم أو العميق Dark Web OR Deep Web
الأحد 11 ديسمبر 2016, 1:03 pm من طرف محمد المصطفى

» ( ملـف كامل ) ..عالج نفسك من الامراض... (عن طريق الوصفات الطبيعيه)
الخميس 08 ديسمبر 2016, 9:07 am من طرف محمد المصطفى

» لماذا تبكى النساء !!
الخميس 07 أبريل 2016, 5:01 pm من طرف قبطان سفينه الاحزان

» اجمل كلمات عن الحب <3 <3 <3
الثلاثاء 05 أبريل 2016, 8:29 pm من طرف محمد المصطفى

مايو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا

سحابة الكلمات الدلالية


وفاة البابا شنودة : "البابا شنودة" حياة حافلة بالعطاء للشعب المصري

اذهب الى الأسفل

وفاة البابا شنودة : "البابا شنودة" حياة حافلة بالعطاء للشعب المصري

مُساهمة من طرف محمد المصطفى في السبت 17 مارس 2012, 11:43 pm





وفاة البابا شنودة : "البابا شنودة" حياة حافلة بالعطاء للشعب المصري

تلقي الشعب المصري مساء اليوم خبرا أليما عن وفاة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ، والذي عرف بارائه الدينية المعتدلة وقيادته الحكيمة للكنيسة ، وذلك بعد صراع طويل مع المرض ورحلات علاجية مستمرة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوربا .





وُلِد باسم نظير جيد روفائيل" البابا شنودة " في 3 أغسطس 1923 ، فى قرية سلام التابعة لمحافظة أسيوط ، والتحق بجامعة فؤاد الأول، في قسم التاريخ، وبدأ بدراسة التاريخ الفرعوني والإسلامي والتاريخ الحديث، وحصل على الليسانس بتقدير (ممتاز) عام 1947.

وفي السنة النهائية بكلية الآداب التحق بالكلية الإكليركية، وبعد حصوله على الليسانس بثلاث سنوات تخرج من الكلية الإكليركية عمل مدرساً للتاريخ.،وحضر فصولا مسائية في كلية اللاهوت القبطي وكان تلميذاً وأستاذاُ في نفس الكلية في نفس الوقت.

ومن المعروف عن البابا شنودة انه كان يحب الكتابة وخاصة كتابة القصائد الشعرية ولقد كان ولعدة سنوات محررا ثم رئيسا للتحرير في مجلة مدارس الآحد وفي الوقت نفسه كان يتابع دراساته العليا في علم الآثار القديمة.، فضلا عن كونه أحد الأشخاص النشيطين في الكنيسة وكان خادما في مدارس الآحد. ثم ضابطاً برتبة ملازم بالجيش.

وفيما يتعلق بانخراط البابا فى الحياة الدينية ، رسم راهباً باسم (انطونيوس السرياني) في يوم السبت 18 يوليو 1954، وقد قال إنه وجد في الرهبنة حياة مليئة بالحرية والنقاء، ومن عام 1956 إلى عام 1962 عاش حياة الوحدة في مغارة تبعد حوالي 7 أميال عن مبنى الدير مكرسا فيها كل وقته للتأمل والصلاة.

وكان نظير جيد خادما بجمعية النهضة الروحية التابعة لكنيسة العذراء مريم بمسرة وطالباً بمدارس الأحد ثم خادماً بكنيسة الانبا انطونيوس بشبرا في منتصف الأربعينات،رسم راهباً باسم (انطونيوس السرياني) في يوم السبت 18 يوليو 1954، وقد قال أنه وجد في الرهبنة حياة مليئة بالحرية والنقاء. ومن عام 1956 إلى عام 1962 عاش حياة الوحدة في مغارة تبعد حوالي 7 أميال عن مبنى الدير مكرسا فيها كل وقته للتأمل والصلاة، وبعد سنة من رهبنته تمت سيامته قساً.

وأمضى 10 سنوات في الدير دون أن يغادره، وعمل سكرتيراً خاصاً للبابا كيرلس السادس في عام 1959.، كما رُسِمَ أسقفاً للمعاهد الدينية والتربية الكنسية، وكان أول أسقف للتعليم المسيحي وعميد الكلية الاكليريكية، وذلك في 30 سبتمبر 1962.،وبعد سنة من رهبنته تمت سيامته قساً.

وعندما مات البابا كيرلس في الثلاثاء 9 مارس 1971 أجريت انتخابات البابا الجديد في الأربعاء 13 أكتوبر، ثم جاء حفل تتويج البابا (شنودة) للجلوس على كرسي البابوية في الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالقاهرة في 14 نوفمبر 1971 وبذلك أصبح البابا رقم (117) في تاريخ البطاركة.

في عهده تمت سيامة أكثر من 100 أسقف وأسقف عام؛ بما في ذلك أول أسقف للشباب، أكثر من 400 كاهن وعدد غير محدود من الشمامسة في القاهرة والإسكندرية وكنائس المهجر.، وأولى اهتماما خاصا لخدمة المرأة في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

وكان البابا شنودة يحاول دائما قضاء ثلاثة أيام أسبوعيا في الدير، وحبه لحياة الرهبنة أدى إلى انتعاشها في الكنيسة القبطية حيث تم في عهده سيامة المئات من الرهبان والراهبات. وكان أول بطريرك يقوم بإنشاء العديد من الأديرة القبطية خارج جمهورية مصر العربية وأعاد تعمير عدد كبير من الأديرة التي اندثرت.

وفي عهده زادت الابارشيات كما تم إنشاء عدد كبير من الكنائس سواء داخل أو خارج جمهورية مصر،في عهده تمت سيامة أكثر من 100 أسقفاً؛ بما في ذلك أول أسقف للشباب، ومئات من الكهنة وعدد غير محدود من الشمامسة في القاهرة والإسكندرية وكنائس المهجر.

وفي عهده زادت إلايبارشيات كما تم إنشاء عدد كبير من الكنائس سواء داخل أو خارج جمهورية مصر العربية.، هو أول بابا منذ القرن الخامس يختار من أساتذة الكلية الإكليركية.

وفيماي تعلق بالعمل السياسي ، اشتهر البابا شنودة بازمته التاريخيه مع الرئيس الراحل محمد انور السادات ، عندما اعترض البابا علي اتفاقية السلام مع اسرائيل ، ورفض الذهاب مع الرئيس السادات فى زيارته الي اسرائيل عام 1977 ، وتزايدت الاتهامات من الاقباط الي السادات بانه يريد تغذية التيار الاسلامي ، وهو مافسروه بانه يغذي العنف ضدهم .

وقام الاقباط بتنظيم مظاهرة مناهضة لـ"السادات" رفعوا فيها لافتات تصف ما يحدث للأقباط في مصر بأنه اضطهاد وهو بالقطع ما أضر بصورة "السادات" كثيرا فطلب من معاونيه أن يتصلوا بالبابا ليرسل من يوقف هذه المظاهرات، وعندما حدث هذا فعلا متأخرا بعض الشيء ظن "السادات" بأن البابا "شنودة" يتحداه، فكانت أن أصدرت أجهزة الأمن قرارا للبابا بأن يتوقف عن إلقاء درسه الأسبوعي, الأمر الذي رفضه البابا ثم قرر تصعيد الأمر بأن أصدر قرارا بدوره بعدم الاحتفال بالعيد في الكنيسة وعدم استقبال المسئولين الرسميين الذين يوفدون من قبل الدولة عادة للتهنئة..

ووصل الامر الي ذروته عندما كتب في رسالته التي طافت بكل الكنائس قبيل الاحتفال بالعيد أن هذه القرارات جاءت "احتجاجا على اضطهاد الأقباط في مصر"، وكانت هذه المرة الوحيدة التي يقر فيه البابا علانية بوجود اضطهاد للأقباط في مصر ولم يفعلها بعد ذلك مطلقا..

و أصبحت القطيعة بين "السادات" والبابا "شنودة" هي عنوان المشهد، ولذا كان من المنطقي أن يطول العقاب البابا في أيام "السادات" الأخيرة عندما أصدر في سبتمبر عام 1981 قراره بالتحفظ على 1531 من الشخصيات العامة المعارضة، لم يكن مصير البابا الاعتقال وإنما كان تحديد الإقامة في الدير بوادي النطرون، ولعل "السادات" فعل ذلك درءا لرد فعل مضاد من قبل الأقباط.

وفي عهد الرئيس المخلوع مبارك ، شهدت العلاقات تحسنا شديدا بين مبارك وشنودة ، حيث تقلد حسني مبارك مقاليد الرئاسة في 14 أكتوبر 1981 حيث قام في 1985 ،وطوال فترة حكم الرئيس مبارك لم يخرج من البابا لفظ واحد ضد النظام أو الدولة ولا حتى ضد أي من ممثليه كوزراء أو مسئولين حكوميين.

رغم أن فترة التسعينيات وبدايات الألفية الثانية شهدت العديد من الحوادث التي تصنف على أنها الطائفية بين المسلمين والمسيحيين الملتهبة متنوعة ما بين الاختلاف على بناء كنيسة أو خلافات شخصية عادية ثم طالت حتى الحكي عن التنصير أو الإجبار على الإسلام.. في كل مرة اختار البابا الصمت أو الاعتراض بالاعتزال في دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون.

وموقف البابا شنودة الاخير من ثورة 25يناير ، منح البابا الحرية للاقباط فى الكنيسة بان يختاروا النزول الي تظاهرات 25يناير من عدمه ، رافضا ان يملي عليهم اي قرار ، كما أثر البابا الصمت تجاه موقفه من مبارك .

__________________________________
avatar
محمد المصطفى
Admin
Admin

عدد المساهمات : 174
نقاط : 426
السٌّمعَة : 19
تاريخ التسجيل : 08/02/2012
العمر : 25
المزاج : صعب ان تحترم انسان & عجز عن احترام نفسه

http://alltheworld.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى